ظاهرة الرهاب الاجتماعي وكيفية التخلص منها

ظاهرة الرهاب الاجتماعي وكيفية التخلص منها

 

من اكثر الظواهر انتشارا في العالم خاصة لدى فئة الشباب والمراهقين وايضا البعض من الاطفال نجد هنالك ظاهرة الرهاب الاجتماعي , هذه الظاهرة تقيد حياة البعض منا وتجعله يغرق في دائرة من الوحدة والقلق المستمر , ونظرا لخطورة الامر فقد قررنا تخصيص مقالتنا لهذا اليوم عن ظاهرة الرهاب الاجتماعي والتي اصبحت تعرف تزايدا رهيبا في عالمنا اليوم ايضا سنقوم بالاشارة الى البعض من طرق التخلص والعلاج منها . .

 

تعريف الرهاب الاجتماعي

 

ان الرهاب الاجتماعي ليس ظاهرة حديثة النشأة والظهور بل عرفتها المجتمعات قديما وصولا الى مجتمعنا اليوم ويمكن تعريف هذه الظاهرة بانها احد الحالات النفسية والتي يدخلها الشخص دون رغبة منه وتسبب له مقدارا كبيرا من الخوف وعدم الراحة النفسية مما يجعله منطويا بشكل كبير ولا يرغب في المشاركة باية احداث او مواقف مجتمعية كالحديث امام مجموعة كبيرة من الناس او التعرف على اناس جدد . .

 

اسباب الرهاب الاجتماعي

 

ان ظاهرة الرهاب الاجتماعي لها مجموعة كبيرة من الاسباب والتي تختلف من شخص الى اخر , ومن ابرز الاسباب نجد هنالك على سبيل المثال , العوامل البيئية التي يعيش حولها الشخص حيث يتم التقليل من قيمته او ترهيبه من الاخر , وايضا نجد هنالك من الناحية الطبية حيث اشارت مجموعة من الدراسات على ان ظاهرة الرهاب الاجتماعي قد تتسبب بها اختلالات جينية في كيمياء الدماغ مما يؤدي الى التاثير عن طريقة عمله بالشكل الصحيح , هذا وقد تتسبب بالحالة تلك التجارب التي يمر بها الشخص في حياته كفقد احد الاقارب او التعرض لموقف مجتمعي محرج او التحرشات بانواعها , ايضا اشارت العديد من الدراسات التي اجريت على الكتير من الاطفال الذين تعرضو للتنمر ان اغلبهم كانو يعانون من الرهاب الاجتماعي .

 

اعراض ظاهرة الرهاب الاجتماعي

 

كغيرها من المشاكل والامراض التي تصيب الصحة النفسية او الجسمانية للانسان فان ظاهرة الرهاب الاجتماعي لها العديد من الاعراض ومن بين ابرز هذه الاعراض نجد هنالك , الاعراض التي تصيب الجسم كتسارع نبضات القلب عند التواجد في مكان مزدحم او عند لقاء اشخاص جدد او عند القيام باي من النشاطات الاجتماعية ايضا من الاعراض الجسمانية نجد هنالك التعرق الشديد واحمرار الوجه وقد يراقف هذه الاعراض ايضا لدى الشخص التعصب في الحديث او العنف والرغبة في الجدال , ايضا ومن الناحية النفسية لدى المصابين بالرهاب الاجتماعي مجموعة من الاعراض والتي من بينها نجد هنالك القلق المستمر عند الحاجة للمشاركة في احد الانشطة الاجتماعية كمقابلة عمل او ربما حضور احد المناسبات ايضا نجد هنالك خوف وقلق المريض طول الوقت من التعرض لموقف محرج لذا نجد التهرب قدر الامكان من المشاركة في اية انشطة كيفما كان نوعها وتفضيل الانعزال . .

 

علاج ظاهرة الرهاب الاجتماعي

كما سبق القول فان ظاهرة الرهاب الاجتماعي ليست حديثة الظهور بل عرفتها المجتمعات منذ القدم ولازالت كذلك الى يومنا هذا , وغالبا ما نجد هذه المشكلة لدى المراهقين وايضا الاطفال ومن هم في سن يافع الا انها تختفي بمرور الوقت في الغالب , لكن عموما ولعلاج مشكلة الرهاب الاجتماعي او على الاقل للتخفيف من اعراضها ولو بشكل مؤقت فقد اشارت الدراسات الى مجموعة من الاشياء قد تساعد على ذلك من بين هذه العلاجات نجد هنالك , ممارسة رياضة اليوغا هذه الاخيرة لطالما ابانت على نتائج هائلة عندما يتعلق الامر بالصحة النفسية للشخص حيث تساهم اليوغا بشكل كبير في الاسترخاء وتصفية الذهن مما يزيد من التركيز لدى الشخص ويدخله مع الوقت في حالة نفسية سليمة بعيدة عن التوثر والانفعالات بكافة انواعها لذا ان كنت تعاني من التوثر او الرهاب فان اليوغا خيار مثالي للتخلص منه , ايضا ينصح الاطباء والمختصين بضرورة مواجهة هذه المواقف والتي تسبب حرجا للشخص حيث انه وبهذه الطريقة سيعود نفسه على عدم الشعور بالحرج ويكتسب مهارات اجتماعية تخلصه من الرهاب الاجتماعي , ايضا ومن ابرز خطوات العلاج والتي يشير لها اغلب الاطباء هو ضرورة جعل المريض يتقبل انه بالفعل يعاني من امر نفسي اما اخيرا فهنالك العلاج بالادوية والذي يبقى ايضا ذو نتائج مذهلة . .

أعجبك المقال , قم بالان بالاشتراك في النشرة البريدية للتوصل بالمزيد

    التعليقات

    عن الناشر

    مقالات حالية

    تقنية

    مشاريع صغيرة قد تجعلك غنيا

    متنوع

    كيف تحمي نفسك من حوادث السير